Irob Quran Surat Al Baqarah Ayat 1-2



SURAT AL BAQARAH AYAT 1 DAN 2
الم ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ
Irob Surat Al Baqarah Ayat 1-2

  1. A.    PENJELASAN NAHWU SHOROF
Lafadz
Penjelasan
الم
Huruf muqatthi’ah, tidak punya mahal i’rob.
ذا
Isim Isyarah hukumnya mabni sukun, mahal rofa’ kedudukannya menjadi mubtada
اللام
Harf Jar
الكاف
Kaf khitab, isim dhomir mahal jer di jerkan huruf jer lam.
الكتاب
Badal atau ‘athaf bayan dari lafadz ذا , dirofa’kan dengan tanda i’rob rofa’ adalah dhomah karena isim mufrod.
لا
Laa Nafii jins
ريب
Isim Laa, mabni fathah mahal nashob,
في
Harf jar
الهاء
Dhomir muttashil mabni, pada mahal jer.
هدى
Khobar kedua dari lafadz  ذا di rofa’kan, tanda i’rob rofa’nya dhommah muqoddar pada alif, dincegah untuk di dzohirkannya karena ta’adzur.
للمتقين
Jar majrur, ta’aluq pada lafadz هدى  tanda irob jernya adalah ya, karena jamak mudzakar salim.

Jumlah dari ذلك الكتاب .  tidak punya mahal i’rob
Jumlah dari    لا ريب فيه ..»  berada pada mahal rofa’ menjadi khobar lafadz ذا
Shorof
الكتاب
Isim jamid maknanya adalah al Quran, asalnya diambil dari masdar yaitu lafadz الكتابة
ريب
Masdar dari lafadz  راب يريب Bab lafadz ضرب
هدى
Masdar sima’i dari fiil  هدى , asal هُدًى  lafadz adalah هُدَيًا  i’lalnya adalah digantikan ya menjadi alif dikarenak ya berharkat berada setelah fathah.
المتقين
Isim fa’il, mufrodnya adalah المتّقى, dari fiil tsulasi mazid khumasi lafadz  اتّقى

  1. B.     PENJELASAN BALAGHAH
a.       Al Baqarah ayat 1
Huruf-huruf  yang berada di awal surat merupakan ayat mutasyabih dan hanya Alloh swt yang mengetahui maknanya dan merupakan rahasia al Quran, faidah dari disebutkannya adalah untuk menambah keimanan dengannya. Huruf-huruf tersebut merupakan hurf yang luas maknanya.
Fawaid  :
-          Surat ini adalah awal dari surat yang diturunkan setelah hijrah. maksud ditutunkannya ayat tersebut Bukannlah sebagai penyempurna surat, melainkan merupakan satu ayat dari surat al Baqarah
-          Diawalinya surat al Baqarah adalah dengan ketetapan-ketetapan iman (dari ayat 1 s/d 5)
-          Pada ayat pertama tersebut terdapat banyak tujuan dengan disebutkannya huruf-huruf di awal surat.

b.      Al Baqarah ayat 2
-          At Taqdim : didahulukannya lafadz الريب terhadap jar majrur karena lebih utama, Alloh tidak menyebutkan dengan kalimat لا فيه ريب. Karena mendahulukan jar majrur menunjuhkkan terhadap makna yang jauh dari hal yang dimaksud, yakni Kitab selain al Quran yang didalamnya terdapat keraguan. Oleh karena itu jar majrur diakhirkan agar sesuai dengan makna yang dimaksud.
-          Diletakannya lafadz هدى pada tempat sifat yaitu lafadz هاد , itu lebih jauh masuk dalam ta’bir dari keterbukaan dan berkelanjutan.
-          Kenapa Hudan (Petunjuk) ditujukan bagi Muttaqin, apakah karena muttaqin itu orang yang dapat petunjuk?  Penjelasan dari hal tersebut adalah bahwa muttaqin mendapat petunjuk dari al Kitab.
Fawaid :
1)      Faidah Imla : banyak kalimat dalam al Quran al karim ditulis dengan tulisan yang tidak berubah dari zaman  Utsman ra. Seperti kalimat الكتب، الصلوة، رزقهم، الحيوة. Tetapi pada masa sekarang tulisan-tulisan tersebut mengalami sedikit perubahan. Abul Aswad Ad Dauli adalah orang pertama yang merumuskan tanda-tanda i’rob, sedangkan al Hujjaj bin Yusuf at Tsaqafi adalah yang pertama kali menggunakan titik pada huruf hijaiyyah, tetapi tidak diketahui dari sejarah kapan pengembangan tulisan arab yang berubah dari tulisan kalimat dalam mushaf.
2)      Isim Tsulasi mu’tal akhir dan fiil Tsulasi Mu’tal Akhir seperti lafadz   هدى وغزا, jika asal dari alif adalah huruf ya, maka alifnya ditulis seperti huruf ya, dan jika asalnya wawu maka ditulis menjadi alif.

source

الم (1) الإعراب: حروف مقطّعة لا محل لها من الإعراب. وهذا اعتمادا على أصح الأقوال وأسهلها وأبعدها عن التأويل «1». البلاغة - إن هذه الأحرف في أوائل السور من المتشابه الذي استأثر اللّه بعلمه وهي سرّ القرآن، وفائدة ذكرها طلب الإيمان بها. وإن تسميتها حروفا مجاز، وإنما هي أسماء مسمياتها الحروف المبسوطة. __________ الفوائد - هذه السورة من أوائل ما نزل من السور بعد الهجرة. وليس المقصود نزولها بتمامها، وإنما المقصود نزول أولها، إذ المعول في الترتيب الزمني لنزول السور بنزول أوائلها. - تفتتح السورة بتقرير مقومات الايمان الواردة في قوله تعالى: (من الآية 1 الى 5) «الم ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ. أُولئِكَ عَلى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ». - ثمة آراء متعددة حول المقصود بهذه الأحرف الواردة في أوائل السور. ونذكر على سبيل المثال الرأي القائل بأن ورود هذه الأحرف ضرب من الإعجاز يحمل في طياته نوعا من الجرس الموسيقي الذي يتناسق مع موسيقا آيات السورة بكاملها. ونضيف الى ذلك احتمال أن اللّه يذكرنا بهذه الأحرف الهجائية والتي تتكون منها الكلمات وهذه بدورها تحمل إلينا رسالة القرآن ورسالة الحرف والكلمة التي امتاز بها الإنسان عن سائر مخلوقات اللّه من الحيوان. قال الزمخشري الحروف في أوائل السور أربعة عشر حرفا نصف أحرف الهجاء وهي مشتملة على أصناف أجناس الحروف كالمهموسة والمجهورة إلخ فسبحان من دقّق حكمته. [سورة البقرة (2): آية 2] ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ (2) الإعراب: (ذا) اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ و(اللام) للبعد و(الكاف) للخطاب. (الكتاب) بدل من (ذا)، أو عطف بيان تبعه في الرفع «1» (لا) نافية للجنس (ريب) اسم لا مبني على الفتح في محل نصب (في) حرف جر و(الهاء) ضمير متصل مبني في محل جر ب (في) متعلق بمحذوف خبر لا. (هدى) خبر ثان للمبتدأ (ذا) مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدّرة على الألف منع من ظهورها التعذّر «1» (للمتقين) جار ومجرور متعلّق ب (هدى)، أو بمحذوف نعت له، وعلامة الجر الياء لأنّه جمع مذكّر سالم. وجملة: «ذلك الكتاب ..» لا محل لها ابتدائية. وجملة: «لا ريب فيه ..» في محل رفع خبر المبتدأ (ذا). الصرف: (ذا) اسم للإشارة، والألف من أصل الاسم، وفيه حذف بعض حروفه لأن تصغيره ذيّا، فوزنه فع بفتح فسكون، وألفه منقلبة عن ياء- كما يقول ابن يعيش- قالوا: أصله ذيّ زنة حيّ، ثم حذفت لام الكلمة فبقي ذي، ساكن الياء، ثم قلبت الياء ألفا حتى لا يشابه الأدوات كي، أي. (الكتاب)، اسم جامد يدل على القرآن الكريم، والأصل في اللفظ أخذه من المصدر الكتابة. (ريب)، مصدر راب يريب باب ضرب، وزنه فعل بفتح فسكون. (هدى)، مصدر سماعي لفعل (هدى) باب ضرب. وفي الكلمة إعلال بالقلب، أصله هدي بياء في آخره، لأنك تقول هديت، جاءت الياء متحرّكة بعد فتح قلبت ألفا فأعلّت في المصدر كما أعلّت في الفعل. (المتقين)، اسم فاعل مفرده المتّقى، من فعل اتّقى الخماسيّ، على وزن مضارعه بابدال حرف المضارعة ميما مضمومة وكسر ما قبل الآخر. __________ (1) يجوز أن يكون حالا من الضمير في (فيه)، أي لا ريب فيه هاديا. والعامل فيه معنى الإشارة. وفي (المتقين) إعلال بالحذف، حذفت الياء الأولى بعد الجمع بسبب التقاء الساكنين، وزنه مفتعين. وفي (المتقين) إبدال- كما في فعله- فالفعل (اتّقى) الذي مجرّده (وقى) قلبت فيه فاء الكلمة- وهي الواو- إلى تاء لمجيئها قبل تاء الافتعال، وهذا مطّرد في كل من الواو والياء إذا جاءتا قبل تاء الافتعال حيث تقلبان تاء في الأفعال ومشتقاتها. وما جرى من إبدال في الفعل جرى في اسم الفاعل (المتقين). البلاغة 1- التقديم: فقد قدم (الريب) على الجار والمجرور لأنه أولى بالذكر ولم يقل سبحانه وتعالى (لا فيه ريب) على حد «لا فِيها غَوْلٌ» لأن تقديم الجار والمجرور يشعر بما يبعد عن المراد وهو أن كتابا غيره فيه الريب كما قصد في الآية تفضيل خمر الجنة على خمور الدنيا بأنها لا تغتال العقول كما تغتالها فليس فيها ما في غيرها من العيب. 2- وضع المصدر «هدى» موضع الوصف المشتق الذي هو هاد وذلك أوغل في التعبير عن ديمومته واستمراره. 3- فإن قلت: كيف قال «هُدىً لِلْمُتَّقِينَ» وفيه تحصيل حاصل، لأن المتقين مهتدون؟ قلت: إنما صاروا متقين باستفادتهم الهدى من الكتاب، أو المراد بالهدى الثبات والدوام عليه. أو أراد الفريقين واقتصر على المتقين، لأنهم الفائزون بمنافع الكتاب، وللإيجاز كما في قوله تعالى سَرابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ أي والبرد فحذف الثاني للإيجاز. الفوائد - فائدة إملائية: كثير من الكلمات في القرآن الكريم احتفظت برسمها كما رسمت من أيام عثمان مثل: «الكتب، الصلوة، رزقهم، الحيوة» على حين أنها تغيرت في الكتابة المدرسية ونحن نعلم أن أبا الأسود الدؤلي بدأ في وضع علامات الإعراب، والحجاج بن يوسف الثقفي قام بتنقيط الأحرف الهجائية ولم نعلم من التاريخ متى حصل تطوير الكتابة العربية حيث أصبحت مغايرة لكتابة ورسم الكلمات في المصحف. - الاسم الثلاثي المعتل الآخر والفعل الثلاثي المعتل الآخر مثل «هدى وغزا» إذا كان أصل الألف ياء رسمت بالياء وإن كانت واوا كتبت ألفا وهذا يقودنا الى وجوب معرفة أصل حرف العلة واوا أو ياء. ولمعرفة ذلك ثلاث وسائل: الأولى: أن نحول الفعل الى مضارعه، الثانية: أن نسند ماضيه الى تاء الفاعل. الثالثة: أن نعيده الى مصدره. مثل رمى يرمي رميت رميا وغزا يغزو غزوت غزوا.

Wallohu a'lam bisshowab.

Terima Kasih telah mengunjungi Nahwu Shorof Online Jika ada saran, kritik, pertanyaan, atau sanggahan, Silahkan tinggalkan komentar

5 Diskusi

bagus sekali mas,terima kasih. Semoga pembahasannya berlanjut

assalamualaikum ya aqi, afwan ana mau minta izin untuk copy paste untuk penjabaran surat al baqoroh ayat 1 sampai dengan ayat 5

Syukron Akhii, penjelasannya, sangat membantu sekali dalam memahami Bahasa Arab Qur'ani.Mohon idzin ana copy untuk bahan jawaban Ujian di LBIQ.wa 'allamahu.Jazakallahufik wa barokallohfik.

Jazaakumullah khoirol jazaai ya akhi. Semoga Allah mudahkan antum untuk melanjutkan pembahasannya. Mohon idzin untuk copas.Abu Fadlain.

Sumbernya kitab apa ya? Barangkali bisa kebeli. Wasalam

Terima Kasih telah berkunjung dan berkomentar
EmoticonEmoticon